الغاء 7 كتب مدرسية للجيل الثاني في الطور المتوسط وتعويضها بالكتب القديمة !

أغسطس 31, 2017

كشفت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، عن إلغاء العمل بـ 7 كتب مدرسية خاصة بالجيل الثاني هذا العام، بعدما كان مقررا توزيعها على المؤسسات التربوية، هذه الأيام، بسبب احتوائها على أخطاء كثيرة وعدم مطابقتها للبرنامج الذي تم المصادقة عليه من قبل وزارة التربية، حيث سيتم بذلك تقليص كتب الجيل الثاني إلى 23 كتابا للأقسام الأربعة بدلا من 30 كتابا التي تم إعدادها.
وسيكون تلاميذ الثانية والثالثة متوسط بهذا القرار مجبرين على استغلال كتب النظام القديم مع كتب الجيل الثاني في سنة دراسية واحدة، الأمر الذي قد يؤثر على التلاميذ وهم الذين استغلوا قبل ذلك، خاصة السنة الثانية متوسط، كتب الجيل الثاني الموسم الماضي، فضلا عن استغلالهم لكتب الجيل الثاني أيضا بعد انتقالهم إلى السنة الثالثة متوسط السنة المقبلة.
وقد قالت، أمس، وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريت، في الندوة الصحافية التي نشطتها بيومية «الشعب»، إن لجنة القراءة المختصة في مراقبة الكتب الجديدة الموجهة لتلاميذ السنة الثالثة والرابعة ابتدائي والثانية والثالثة متوسط، قررت إلغاء سبع كتب كاملة.
وحسب مصدر عليم من وزارة التربية، فإن سبب إلغاء الكتب يعود إلى أخطاء «كارثية» تشبه إلى حد بعيد الأخطاء التي عرفتها كتب نفس المرحلة السنة الماضية، حيث تضمن البعض منها سور قرآنية خاطئة وخرائط لا علاقة لها بموضوع الدراسة، إضافة إلى إدراج تمارين ذات مستوى عالٍ لا يستطيع حلّها إلا التلميذ الذي يدرس في الطور الثانوي.
وأضاف المتحدث في هذا الصدد، أن كتاب الرياضيات الخاص بالسنة الثانية متوسط احتوى على تمارين فيها «دوال»، وهو الأمر الذي رفضته لجنة القراءة باعتبار أن الدوال لا تدرّس في هذا المستوى من التعليم.
من جهة أخرى، ذكر المتحدث بأن بعض الكتب الملغاة تم فيها خلط في ترقيم الصفحات مقارنة مع الفهرس، وهو الأمر الذي حال من دون الموافقة عليها وإلغائها.
ومن أجل سد نقص الكتب الملغاة، قررت وزارة التربية الوطنية الاستعانة بالكتب القديمة، ويتعلق الأمر بكتب الرياضيات واللغة العربية والجغرافيا والعلوم بالنسبة للسنة الثانية متوسط، وكتاب اللغة الفرنسية واللغة الإنجليزية والتربية الإسلامية بالنسبة للسنة الثالثة متوسط.

شارك الموضوع

مواضيع ذات صلة